انحسار الإصابات وتعافي الآلاف.. هل ينتهي “كابوس” كورونا قريبًا؟ – Masrawy – مصراوي


03:30 م


السبت 15 فبراير 2020

كتبت- رنا أسامة:

تسارع السلطات الصينية الخُطى لاحتواء فيروس “كوفيد 19” الجديد والقضاء عليه، وسط مؤشرات إيجابية تُنبئ بانفراجة قريبة تُنهي “كابوس كورونا” مع إعلان منظمة الصحة العالمية عن تجارب صينية على الفيروس القاتل يُنتظر أن تظهر نتائجها خلال 3 أسابيع.

وحصد الفيروس حتى الآن أرواح أكثر من 1500 في الصين، وأصاب أكثر من 67 ألفًا معظمهم في الصين القارية و28 دولة أخرى بآسيا وأفريقيا وأوروبا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط.

ووفق بيانات اللجنة الوطنية للصحة بالصين، فإن 80 بالمائة من المُتوفين جراء “كوفيد 19” كانوا فوق الـ 60 عامًا، و75 بالمائة منهم عانوا من أمراض مزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسُكري. ويسبب التهابات حادة في الجهاز التنفسي، عادة ما تبدأ أعراضها بحُمى ثم سعال جاف.

1

1

انحسار الإصابات وتعافي الآلاف

انحسر عدد إصابات “كورونا” بشكل ملحوظ منذ 12 يومًا مع تأكيد تسجيل 2641 حالة جديدة في بر الصين الرئيسي في غضون 24 ساعة، وفق وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا”، السبت.

يأتي ذلك في ظل طريقة جديدة باتت السلطات الصينية تعتمدها لاحتساب عدد الإصابات منذ 3 أيام، تتمثل في إضافة الحالات “المُشخّصة سريرًا” التي يُكتشف إصابتها بالتصوير الإشعاعي للرئتين دون الحاجة إلى إجراء فحص الحمض النووي، وذلك بهدف تسهيل العلاج المُبكر للمُشتبه في إصابتهم بالعدوى.

2

2

ووفق منظمة الصحة العالمية، تراجع عدد الإصابات بشكل ملحوظ بين العاملين في قطاع الصحة بالصين خلال الأسبوعين الأخيرين. كما لم يحدث تغير ملحوظ في أعداد الوفيات أو في حدة الأعراض المرافقة للإصابة بالمرض.

بالتوازي، تعافى من كورونا حتى الآن، ووفق الأرقام الرسمية، 8365 مريضًا في الصين وغادروا المستشفيات بعد تماثلهم للشفاء، بينهم رضيعة صينية عُمرها شهرين تماثلت للشفاء بعد 13 يومًا من العلاج في مقاطعة قويتشو.

وشملت حصيلة المُتعافين حالات في دول سنغافورة (17) واليابان (12) وأستراليا (8) وكوريا الجنوبية (7) وفيتنام (7) والإمارات (3) وماليزيا (3) وماكاو (3) والولايات المتحدة (3) وروسيا (2) وتايوان (2) وفرنسا (2) وفنلندا (1) والتبت (1) ونيبال والفلبين (1) وكمبوديا (1) وبريطانيا (1) وسريلانكا (1) وهونج كونج (1) وكندا (1) وألمانيا (1).

3

3

كانت التجارب السريرية لعقار “ريمديسيفير” المُضاد للفيروسات بدأت قبل نحو 10 أيام على أكثر من 700 مريض، لاختبار كفاءته في محاربة الفيروس، وذلك بعد أن أظهر “فعالية وحيوية اختبارية” جيدة إلى حد ما في البحوث المحلية ذات الصلة. ويُنتظر إعلان النتائج خلال أسابيع.

بدوره، أعرب نائب وزير الخارجية الصيني تشين قانج، السبت، عن ثقة بلاده في أن الفيروس “سينتهي قريبًا”، وأن تأثيره على الاقتصاد الصيني سيبقى “مؤقتًا ومحدودًا”، مًعتبرًا في الوقت نفسه أن بعض الدول تُبدي ردود أفعال “مُبالغ فيها” حيال الفيروس بما في ذلك فرض قيود على السفر والتجارة.

موعد الذروة و”توقع ترامب”

وفي حين اعتبرت الصحة العالمية إنه لا يزال من غير المُمكن توقّع بداية انتهاء الفيروس، في ظل صعوبة التكهّن بما إذا كان في مراحله الأولى أو الوسطى أو النهائية، توقّع المستشار الطبي للحكومة الصينية أن “يبلغ ذروته في البلاد هذا الشهر، وربما ينتهي بحلول أبريل”.

وقال خبير الأوبئة الصيني تشونج نانشان (83 عامًا) في مقابلة مع رويترز، الثلاثاء الماضي، إن “الذروة ستحدث في منتصف فبراير (الجاري) أو أواخره، يعقبها استقرار ثم تراجع”، وذلك بناء على توقعات على نموذج رياضي وتحركات حكومية.

4

4

وأضاف: “آمل أن ينتهي هذا التفشي أو هذا الحدث خلال أبريل”.

على المنوال ذاته، توقّع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انتهاء انتشار “كورونا” في أبريل المقبل. وعزا ذلك ذلك إلى ارتفاع درجة حرارة الجو التي من شأنها أن “تقتل هذا النوع من الفيروس”، وفق قوله.

وقال ترامب أمام عمدات الولايات الأمريكية في البيت الأبيض، الاثنين الماضي، إنه ناقش قضية الحرارة مع نظيره الصيني شي جين بينج في اتصال هاتفي الأسبوع الماضي. وسجّلت الولايات المتحدة حتى الآن 15 إصابة بالفيروس على أراضيها.

5

5

متى يتحول إلى “وباء”؟

يُطلق وصف “وباء” الأمراض المعدية التي تهدد الكثير من الناس في كافة أنحاء العالم، كما ما حدث مع إنفلونزا الخنازير التي تفشّت عام 2009 وأودت بحياة مئات الآلاف.

وبينما تنطبق الكثير من هذه المواصفات على “كوفيد 19″، أكّدت منظمة الصحة العالمية التي أعلنت قبل شهر طوارئ صحية دولية أنه لا زال “من المبكر جدًا” اعتباره “وباء عالمي”.

وأشارت إلى وجود “فرصة سانحة” لإيقاف تحول الفيروس إلى أزمة عالمية أوسع، فيما لم يُتوصل بعد إلى لقاح مُضاد أو إلى علاج.

6

6

ووفق توصيف الصحة العالمية لمراحل الوباء، قد يكون “كوفيد 19” على بُعد خطوة من أن يكون وباءً، لاسيّما إذا ظهرت حالات تفشي جماعية ومستمرة، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وظهرت حالات عدوى للفيروس بين الناس في أكثر من 20 بلد مجاور للصين، وفي بلدان على مسافات أبعد.

ومع ذلك، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، في وقت سابق، إن انتشار الفيروس خارج الصين لا يزال “بطيئًا ومُتدنيًا”.

اقرأ أيضًا:

مُحدث: كورونا يعبر بوابة أفريقيا .. تسجيل أول إصابة في مصر (تفاعلي)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Copyright Zitub.com 2020